by Jihad Abaza

النص العربي بالأسفل

Amira Marzouk is the sole breadwinner in her family. Originally from Damascus, she has called Cairo home since the start of the Syrian crisis. She lives with her five children and her husband, who due to a debilitating illness, is unable to work. “I never intended for this, but when eventually I had no food in my house to feed my children, I told myself I had to do something to change this,” she says.

Click photos to enlarge

She generates income for her family by selling handcrafted items: crocheted clothing, decorated wooden boxes, and more. “Because I don’t have a diploma, I found it really difficult to find work, so I told myself, why don’t I turn my hobbies into a way to get an income,” she told MENASource.

One of the rooms in her home now serves as a workshop where she creates her products. She also spends time at local NGOs where she received training in crocheting, tailoring, and accessory-making.

With the diplomas she received from her training, she is now able to lead her own classes and is passing on her skills, offering other women training workshops in handmade crafts. “I want to share my story with others so that they can know that they too can change their situations. I have a goal of giving training workshops to at least one hundred women,” she says.

With these sales, Amira is offering her family a modest living. “A lot of days pass without income,” she says. “People don’t always value the effort of handmade work.” There are times she has had to sell her work for less than it costs to make. Her 14-year-old son, Abdallah, also had to drop out of school to help out. He takes his mother’s handmade products and sell them on the streets of 6th of October City, while also working at a store in the area.

Amira’s success story is a modest, but nonetheless, rare example among Syrian refugees who left their country with few means to support themselves or their families. Given the difficult circumstances, women Syrian women working or running their own businesses in Egypt are often faced with more obstacles than men.

“A lot of women have gone through so much, and it all proves so difficult, that it leaves them without hope,” she says. “For me, I just want my children to remember their mother as a strong woman who kept trying to make life better for them.”

أصبحت أميرة مرزوق هي العائل الأساسي لأسرتها، من سكان دمشق، ولكنها تعتبر القاهرة بيتها، خاصة منذ انتقالها للعيش فيها بداية الأزمة السورية في عام 2012. تعيش أميرة مع عائلتها المكونة من خمسة أبناء وزوج لا يستطيع العمل لأسباب صحية.

يأتي دخل أميرة من صناعة الإكسسوارات والملابس الكروشيه والعلب الخشبية والكثير من المنتجات اليدوية الأخرى. تقول أميرة “أنا لم أكن أنوي فعل كل هذا، ولكن حين وصل بنا الحال الى أنه لم يكن بالبيت طعام لأولادي فقلت إن علي تغيير هذا” وتضيف “لأنني لا أحمل شهادة فوجدت صعوبة شديدة في إيجاد عمل، فقلت لماذا لا أحول هوايتي إلى مصدر رزق.”

حولت أميرة أحد غرف منزلها إلى ورشة تقوم فيها بتصنيع منتجاتها. وتقضي أميرة أيضاً وقتاً في حضور الورش التدريبية في عدد من المنظمات المحلية للتدريب على صناعة الكروشيه والإكسسوارات والخياطة. وتقوم أميرة بعقد ورش عمل لتعليم النساء الأخريات هذه المهارات، تقول “أريد أن أشارك قصتي مع النساء الأخريات، ليكي يعرفن أنه يمكن تغيير موقفهن، لدي هدف تدريب مائة سيدة على الأقل.”

توفر أميرة لعائلتها مستوى معيشة متواضع من خلال هذا العمل، هذه المنتجات تباع بأسعار عالية، تقول أميرة “تمر علينا أيام كثيرة بدون أي مصدر دخل، هناك كثيرون لا يقدرون قيمة الأعمال اليدوية.” يصل بأميرة الحال أحياناً أن تبيع منتجاتها بثمن أقل من تكلفتها من باب الاحتياج.

اضطر عبد الله – ابن أميرة البالغ من العمر 14 سنة –  أن يترك المدرسة العام الماضي لكي يساعد أهله مادياً، من خلال بيع منتجات والدته في شوارع مدينة 6 أكتوبر، بجانب عمله في أحد المحلات بمنطقة الحصري.

قصة نجاح أميرة نموذج متواضع، ولكنها قد تكون نادرة من بين تجارب اللاجئين السوريين الذين اضطروا للهروب من بلادهن بدون الآليات اللازمة لدعم أنفسهم وأهاليهم. نظراً للظروف الصعبة، تواجه النساء السوريات صعوبات في العمل في مصر أكثر من الرجال.

تقول أميرة “الكثير من النساء مررن بظروف يصل مدى صعوبتها إلى حد لا يطاق ومن ثم يصل بهن الأمر إلى اليأس” وتضيف “بالنسبة لي، أريد لأولادي أن يتذكروا أن أمهم كانت قوية وأنها فعلت كل ما تستطيع لكي توفر لهم حياة أفضل.”

 

Jihad Abaza  is a freelance journalist and anthropologist in Egypt.